a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصين إلى مدير عام إدارة الدعوة بالخارج

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى فضيلة مدير عام إدارة الدعوة بالخارج وفقه الله.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فبناء على اتفاق بيننا (شخصي) لإبداء ملاحظاتي على الإخوة الدعاة إلى الله في تركيا، فإليكم ما يلي:

1) أرى ضرورة التعجيل بتعيين مشرف عليهم يلحق بالسفارة فقد يتعذّر فتح مكتب مستقل للدّعوة، وقد أصبحت تركيا منطلقاً للدّعاية الشيعية ضدّ دعوة التّوحيد ولنشر التشيّع من جهة، ومن جهة أخرى انصراف أكثر الدّعاة من قبل الرّئاسة ومكتب البيت عن الدعوة بحجّة أن رواتبهم تتأخّر 9أشهر، ومن لا يمارس الدّعوة إلاّ بوصول الرّاتب ليس أهلا في نظري لهذه الوظيفة الأخروية العظيمة.

2) جمال الدين سنجار، متفرّغ للدّعوة ويدرس للماجستير في تركيا، يجب الاحتفاظ به مع ذلك لجودة معتقده والتزامه بالسّنّة ومرخّص رسميّاً للدّعوة من قديم وينشر الدّعوة بين الطلاب وبعض المدرسين في كلّية الالهيات (الشريفة) ويحتاجون كتبا في العقيدة والسّنّة منها تفسير ابن كثير مختصرا للشيخ محمد نسيب الرفاعي وكتب الصّحاح قديماً وحديثاً، وصلته 15.000ريال طبع بها 20.000 نسخة من (نصيحتي لكلّ شيعي)، ويطلب مساعدة لترجمة وطبع رسالة عن (النقشبندية).

3) صالح قلقان اضطرّ للمتاجرة في السيارات لتأخر رواتبه، عقيدته جيدة وكذلك التزامه بالسّنّة، يجب الاحتفاظ به لاستمراره في الدّعوة من خلال درس الجمعة ونشر الدّعوة بين المثقّفين في اجتماعات خارج المساجد.

4) محمد قوتلاي، متفرّغ للدعوة وقد يكون خير الدعاة في تركيا عقيدة والتزاماً ودعوة، وأثره بفضل الله واضح.

5) داوود يكن – أخينه – قادرلي، عقيدته جيّدة والتزامه كذلك ولديه بقالة بجوار بيته يستعين بها بعد الله على معيشته لتأخر الرواتب، له دروس في قادرلي وما حولها وله تعاون مع بعض الدعاة والأئمّة والخطباء الرسميين (للدّولة التركية) في مركز خاص بهم، أرى الاحتفاظ به.

6) ابراهيم جعفر سقّا، فتح محلاًّ تجارياً في مركز الدّعوة الذي يموّله بعض الاخوة من السّعودية والكويت وأشغلته التّجارة عن الدعوة، التزامه ضعيف ولا يخدم الدّعوة.

7) عمر البجان، يعمل مع ابراهيم السقّا في التجارة ولا يمارس الدّعوة إطلاقاً.

8) فاتح الحلبي، متوقف عن الدّعوة ويعمل في التجارة.

9) ظريف عثمان تتار، متوقف عن الدعوة والتزامه ضعيف.

10) خديجة درمان، غير ملتزمة وتقتصر على تدريس التلاوة، وغير صالحة للدعوة، ولعل زوج أختها السّعودي هو الذي أشار بتعيينها.

11) عثمان سنجار، متوقف عن الدّعوة، التزامه ضعيف.

12) معمر إشق، عقيدته جيدة ولكن التزامه ضعيف يدرس في معهد إعداد الأئمة والخطباء الحكومي.

13) سليمان جان، يشتغل في وظيفة دائمة بمكتب رابطة الصداقة السعودية التركية ومتوقف عن الدعوة، التزامه ضعيف.

14) ومن غير الدعاة يوجد: ناظم القبرصي شيخ الطريقة النقشبندية في تركيا، ومحمد أمين سراج يدرس في مسجد الفاتح، ومحمود أفندي، يحصلون على إعانات سعودية وهم صوفية نقشبندية مضادّون لدعوة التّوحيد.

أرى سرعة أيفاد اشراف مؤقّت حتى يوجد الاشراف الدائم، وعنّي فإنّي عاجز عن ذلك.

وفقكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى.

الرسالة رقم103 في1410/3/6هـ.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W